أعلان الهيدر


الاثنين، 9 يوليو 2018

الرئيسية لستَ أهلاً لأدمُعي

لستَ أهلاً لأدمُعي


سعاد إلزامك
أنا التي ..
منذُ الأزلِ قد جُبلتُ
على حُبِ الخلائقِ كلِّهمُ
ما هَمَّني رغم الشقاءِ
سوى اتقاءِ شرورِهم
فِتنةُ خِصالي إذا دنوتُ
تكبحُ جموحَ عِنادِهم
إنْ هَبّتْ أعاصيرُ النَوى
أزرعُ بساتينَ السلامِ
أحصدُ غيماتِ الآلامِ
هاجتْ أهازيجُ الوئامِ
تطوي الرحيلَ بنبضِهم
هذا أنا ..
يتملّقُ الياسمينُ دُرَّ نبضي
و يغارُ رحيقٌ من شهدِ حرفي
و تئنُ أسواطُ البُغاةِ
إذا سَننتُ جلمودَ صبري
أغرسُ شدائدَ بهَمِهم
يُغيرُ الشقاءُ بدربِهم
و تؤوبُ أساطيلُ الأفولِ
تُركِعُ ملوكاً بعروشِهم
قبضاتُ ولدي ليوثُ عزمٍ
طالتْ شموخاً لمجدِ قِممٍ
ثأرَ الأثيرُ يشدّ هِمَماً
أحيَّا الدماءَ بقلبِهم
مصرُ .. أنا ..
سطوةُ نجومِ مهجعي
قصصٌ تُناجي مسمعي
يا أيها الغادي الشريدُ
كيف البلوغُ لأدمُعي ؟
فأنا العزيزةُ بنتُ تاجٍ
فوق الجَبينِ الألمعي
قَلَّدَني إياهُ البُغاةُ
بعد انقضاءِ عهودِهم

من ديواني النثري #توابيت_الأنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.